منتدى التفكير للتميز


عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي


لتبادل الابداعات والمواهب
 
الرئيسيةالبوابه**اليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

أهلا و سهلا بكم في منتدى التفكير للتميز ونتمنوا أن تقضوا وقتا ممتعا و بالتوفيق للجميع  و لا تنسوا ذكر الله


شاطر | 
 

  معركة العميان ..

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فارس الزنتاني
مشرف
مشرف


ذكر عدد المساهمات : 29
نقاط : 29332
السٌّمعَة : 2
تاريخ التسجيل : 17/06/2010

مُساهمةموضوع: معركة العميان ..   الإثنين أكتوبر 25, 2010 3:12 am

ستطل علينا فى الايام المقبلة ذكرى احدى معارك ملحمة الجهاد , التى خاضها الشعب الليبي ضد الغزاة الطليان فى فترة الحكم الفاشى , بزعامة ( موسلينى ) وقادته العسكريين السفاحين من امثال( قراسيانى , وبادليو, وبالبو) وغبرهم من الذين طبقو سياسة الارض المحروقه ,على كل ما هو كائن حى على ارض ليبيا من اجل ابادة الشعب الليبي فى تلك الفترة ليحل محله العنصر الايطالى ومن تم تصبح ليبيا الشاطئ الرابع لايطاليا . وهذه المعركة التى سيتم الحديث عنها لاحقا تعرف بمعركة ( العميان ), حيث تعتبرهذه المعركة من المعارك البطوليه النادره وصفحة من صحائف المجد فى تاريخ الجهاد الليبي ضد الغزاة الطليان . والتى جرت احداث وقائعها يوم التاسع من شهر مارس من سنة 1924 ف , بمنطقة الحماده الحمراء بين مرحول من قبيلة العميان احدى قبائل الزنتان. وجيشا من الطليان والاحباش والمرتزقه من القبائل الليبيه لايقل عدده عن اربعة الاف مقاتل , مصحوبا بالمدافع والرشاشات بقيادة الرائد الايطالى( غاليانى) . الذى كان هدفه الاساسى مهاجمة المجاهدين من قبائل الزنتان والرجبان ومن معهم , وقيادتهم من امثال الشيخ المجاهد سالم بن عبدالنبى الزنتانى والشيخ المجاهد احمد البدوى الازهرى الزنتانى والشيخ المجاهد محمد فكينى الرجبانى والشيخ المجاهد احمد السنى والشيخ المجاهد على الشنطه الزنتانى والشيخ المجاهد محمد المحروق الزنتانى , وغيرهم من المرابطين فى مناطق (طبقه والطابونيه والقريه الغربيه ) . وذلك من اجل تأمين خط الجبل من هجوم هذه القوه المتناميه والمتعطشة للقتال, وكذلك فتح الطريق من اجل اعادة احتلال فزان مرة ثانيه من خلال هذه المنطقه . ولقد تلخصت احداث هذه المعركة , بحيث التقى الجيش المذكور أنفا بالمرحول السابق ذكره , والذى كان يتكون من واحد اربعون رجلا مصحوبين بنسائهم واطفالهم . بقيادة الشيخ المجاهد ( عمر الغزالزنتانى) حيث كانو فى طريقهم الى مكان اخر من منطقة الحماده الحمراء. فراى قادة الجيش الايطالى ان أخذ هولاء لايكلفهم الا ان تمر عليهم الخيل وعربات المدافع فتطحنهم طحنا , فاصدرو أوامرهم للجيش باخذ هذه المجموعه القليلة فى العدد والعده ومن تم توجه الجيش نحوها , وتتطاير الشر من الاحباش والمرتزقه وغيرهم من الطليان . وبناء على ذلك عرج الشيخ عمر ومن معه الى منخفض من الارض كان قريبا منهم , ومن تم انزلو متاعهم واحاطو نسائهم واطفالهم بما معهم من الابل والمتاع على هيئة دائرة متكامله وقاية لهم . وشدو عقالهم وامسكو ببنادقهم ووضعو بالقرب منها مامعهم من الخرطوش ( الذخيره), وهللو وكبرو وانحبست الانفاس وخلا ما حولهم من كل شى الا من اصوات الرصاص ودوى المدافع . فاخذا العدو يهاجمهم بخيله ورجله , وسدادا المدافع والرشاشات نحوهم , فكنت تسمع من جهة المجاهدين احدى واربعين طلقه من احدى واربعين بندقيه , فى ايدى واحد واربعون رجلا . بينما تسمع من الجيش الايطالى مئات الالوف من طلقات المدافع ورصاص الرشاشات والبنادق يرسلها عليهم جيشا لايقل عدده عن اربعة الاف مقاتل . وكان لهولاء الابطال رفقة من ستة رجال من اولاد عماره , من قبيلة اولاد ابوالهول على رأسهم المجاهد (محمد عمر بوغباقه الزنتانى ) المشهور بالشجاعة والاقدام واصابة الهدف بدقة تامه, والمجاهد (الحمرونى الزنتانى ) تخلفو عنهم لبعض الشؤون , وبينما هم فى طريقهم اليهم اذ سمعو دوى المدافع ففهمو انها معركة وانها مع رفقائهم , فكان من تدبيرهم ان وزعو انفسهم وراء العدو فى عدة اماكن واطلقو الرصاص ليوهمو العدو انهم كثيرون , وانطلت الحيلة على الطليان ومن معهم ووقع فى روعهم انها نجدة من قبائل الزنتان المرابطه بالمناطق المذكوره اعلاه لدعم اخوانهم , فانسحبو فأرين يجرون أذيال الهزيمة وبقى الآسود فى مربضهم جاثمين . وعندما انتهت المعركة التى استمرت من الصباح حتى منتصف الليل فى قتال مميت ودفاع مستميت. تفقد المجاهدون انفسهم فوجدو ان المعركة قد اسفرت عن خمسة شهداء من اخوانهم لحقو بربهم فى اسعد الاوقات والذ الساعات وهى ساعات الدفاع عن (الدين والوطن والعرض).وفى المقابل تكبد الغزاة ومن معهم من المرتزقة خسائر كبيرة فى العتاد والارواح . واثناء احتدام وطيس القتال, وصل الخبر للمجاهدين من قبائل الزنتان المرابطين بمنطقة (الطابونيه) فجهزو فى الحال ثلاتمائة وخمسون رجلا وثمانون فارسا بقيادة الشيخ المجاهد (سالم بن عبدالنبى) وذلك لنجدة اخوانهم فوصلو الى مكان المعركة بعد انقضاضها , فاقتفو أثر العدو المنهزم حتى ادركوه فى (اودى الخيل), فهاجموه ليلا واوقعو فى صفوفه الرعب وقتلو منه نحو( مائة رجل) , وفر من بقى من فلوله يجر أذيال الهزيمة مرة اخرى من قبل مجاهدى قبائل الزنتان. وبذلك يعتبر رجال معركة العميان قد سطرو بماء من ذهب صفحة تاريخيه مشرفة فى الجهاد الليبي ضد الغزاة الطليان ,هذه الصفحة التى حكت لنا عن رجال اتصفو بالايمان والشجاعة والصبر عند لقاء الاعداء فى ساحات الوغى مؤمنين بان النصر من عند الله ( وكم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة بأذن الله والله مع الصابرين ). يرحم الله شهداء ملحمة الجهاد الليبي ضد الغزاة الطليان ويدخلهم فسيح جناته .
بقلم/ خليفة محمد الزنتاني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
معركة العميان ..
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى التفكير للتميز :: ][©][ المنتديات الثقافية ][©][ :: مواضيع علمية و ثقافية تاريخية-
انتقل الى: